شهادات فخر واعتزاز للطلاب والطالبات المبتعثين

15 December, 2012 | عدد الزوار 2,650

فؤاد1

قبل البداية أرجو من الجميع الدعاء لكل المبتعثين بهذا الدعاء وجزاكم الله خيرًا: “اللهم أحفظهم من كل شر وحاسد وحاقد ووفقهم في حياتهم ونجحهم في دراستهم”..

ما أكتبه من واقع شاهدته بعيني في كندا للطلاب والطالبات، والله إنه فخرٌ كبيرٌ في أن نفخر بهم وبهن جميعًا، خاصة الشباب الطلبة والمرافقين، والشابات الطالبات لم تتجاوز أعمارهم وأعمارهن 24 عامًا، ومع ذلك تجدهم محافظين على دينهم، ومجتهدين في دروسهم، ومثابرين للوصول إلى درجات عالية في الاختبارات، وصابرين على مرارة وصعوبة الغربة، ومستعينين بالله ثم بعزيمتهم لمواجهة المغريات المغرضة والفاتنة والانفتاح اللا محدود وعادات غريبة على مجتمعهم  الإسلامي.. صبروا وصمدوا فلهم شهادة فخر كبيرة جدًا على صفاتهم الحميدة والطيبة, اللهم ثبتهم أكثر وأكثر ووفقهم.

وهناك طلاب وطالبات ما شاء الله تبارك رفعوا الوطن عاليًا في إنجازاتهم الكبيرة واختراعاتهم الكثيرة، سواء كانت علمية وطبية وهندسية وصناعية إلخ.. لهم شهادة اعتزاز كبيرة جدًا.

إخواني وأخواتي إن الطلاب والطالبات المبتعثين تحملوا الكثير والكثير في سبيل نيل أعلى الشهادات في جميع التخصصات وعودتهم لتقديم الخدمة لمليكهم ووطنهم والمواطنين؛ لذا وجب علينا ألا ننساهم من دعائنا الطيب لهم ولهن.

معاناتهم كثيرة أحدها في شهر رمضان المبارك عندما كنت مرافق لابنتي في كندا، كنا نتسحر بعد الساعة الثالثة، وبعدها نُصلي الفجر سويًا، ثم ينمن وأبقى صاحيًا وفي الساعة السابعة صباحًا أيقظهن للذهاب لدراستهن والمسافة من المنزل إلى محطة القطار مشيًا خمس عشرة دقيقة، وبالقطار من “لوهيد” إلى محطة “بوراد” خمس وثلاثون دقيقة، ومن المحطة إلى كلية “كنديان كولج” عشر دقائق مشي، وتعتبر هذه الأوقات وقت الذروة وزحمة في القطارات والحصول على مقعد صعب، ويبقين واقفات وهن صائمات.

الشكر الكبير والكثير لله سبحانه وتعالى ثم للقائمين على الأندية السعودية المنتشرة في جميع دول الابتعاث في تقديم الخدمات الجليلة والكثيرة، والتي تبدأ في استقبال الطالب والطالبة ومرافقيها، بل يمتد التواصل المستمر، خاصة يوم السبت أو الأحد في أعمال رياضية وثقافية وترفية، وإقامة حفلات، وخاصة مناسبات عيد شوال وعيد الأضحى واليوم الوطني.. جزاهم الله خير الجزاء.

شهادة حق أنهم يستحقون الدعاء وشهادات فخر واعتزاز.

وشهادة شكر وعرفان للقائمين على صحيفة “سفراء” لما تقدمه من ودٍ قلبي، وعطاء متميز للطلاب والطالبات المبتعثين في جميع دول الابتعاث, جزاهم الله خيرًا.

أما الطلاب والطالبات المبتعثون المقصرون في دراستهم وقيم مجتمعهم الإسلامي قليلون جدًا لقد نسوا الهدف السامي لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.. أسأل الله أن يهديهم لما فيه الخير لأنفسهم ووطنهم ويوفقهم وينجحهم في دراستهم وعودتهم إن شاء الله للوطن فرحين بنجاحهم.. أتمنى أن تحافظوا على “أصدقاء الود”، ولا تفرطوا فيهم لمعرفة المزيد عن صفات “أصدقاء الود” تكرمكم بزيارة هذا الرابط:

http://sofaraa.net/archives/27536

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 2.00 out of 5)
Loading ... Loading ...

التعليقات

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة "سفراء" الإلكترونية وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  1. lubna-ahmad
    2:17 pm on December 15th, 2012

    وفقهم الله وبارك لهم

  2. TOT
    9:03 pm on December 16th, 2012

    “اللهم أحفظهم من كل شر وحاسد وحاقد ووفقهم في حياتهم ونجحهم في دراستهم”..

  3. أبو ياسر
    3:33 am on December 19th, 2012

    كلام جميل لحث سفراؤنا علي الجدية والإجتهاد في واجبات هم أتو لتحقيقها.. وندعو للإخوة التوفيق والعودة للنهوض بالوطن الذي نخره الوافدين بتجاوزاتهم السلبية …

  4. كابتن جميل قستي
    10:46 pm on December 19th, 2012

    الله وفق أبنائنا و بناتنا في الخارج و ألهمهم الصّبر و أعينهم على الجهد و بارك لهم في أعمارهم و أبصارهم و أجسادهم ، و ارزقهم الصُّحبة النَّافعة الخيِّرة ،، و ردهم إلينا مكللين بالنَّجاح ، متوجين بتوج العلم و شهادات التَّميز، لنفخر بهم كل الفِخار .

    أحسن الله إليك أخي الأستاذ فؤاد تنكر و جزيت خيراً على ما تبذله من جهد.. كل التّحايا و التقدير إليك .

  5. Wafaa Alamoudi
    8:20 pm on July 23rd, 2013

    الله يوفقهم ويبارك لهم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>