أصدقاء الود والورد!

8 December, 2012 | عدد الزوار 2,237

فؤاد1

سوف أبدأ بمن يسعدنا ويشرفنا بصدقاتهم ومعرفتهم ألا وهم أصدقاء الود، مهما كتبت عنهم لا يمكنني أن أوفي وصفهم الأخوي والسامي وصفاتهم الراقية الصادقة..

الصديق إن ذهبت إلى ما أحل الله ورسوله عليه الصلاة والسلام كان بعد الله معينًا ومساعدًا ومسهلاً، وإن ذهبت إلى ما حرم الله ورسوله عليه الصلاة والسلام كان صدًا وحاجزًا قويًا ليبعدك ويوقفك، إن أحسست بالإحباط النفسي أو الدراسي تجده مبعدًا ذاك الإحباط بشتى الطرق والأساليب المفيدة، إن مرضت يدعوا لك بالشفاء العاجل والزيارات اليومية مع كلمات وعبارات تخفف عنك المرض، إن غبت عنه يسأل عنك بكل الطرق والوسائل حتى يجدك ويسمع صوتك أو من غيرك ليطمئن عليك، إن أصابك ضيق أو حزن تجده أول المواسين، ويبقى بجانبك ويظهر الحزن على وجهه ومشاعره، إن أصابتك ضائقة مالية يتفانى في فك ضائقتك المالية حتى لو يستلف، لكن لا يعتذر أو يتهرب، إن وجد عندك تراجعًا في مستوى دراستك أو عملك حثك على تحسين المستوى بنصائحه وإرشاداته، إن أكرمك الله بفرح تجده أول الفارحين وأول المشاركين والحاضرين في فرحك بقلبه قبل جسده..

ذكرت فقط تسعة وبقي تسعين من الصفات الحميدة والنقية والمشاعر الصافية والأحاسيس الراقية والسامية والأخوة الصادقة المستمرة.. علينا جميعًا خاصة الطلبة والطالبات المبتعثين؛ لأنهم أكثر احتياجًا لأصدقاء الود وصديقات الود في غربتهم؛ لذا وجب علينا أن نحافظ عليهم في قلوبنا وعقولنا, ولا نجعل غلظة صغيرة وبسيطة منهم نفرط فيهم أو ننساهم, ولا ننسى أننا لسنا معصومين من الخطأ.. يا رب.. يا رب.. يا رب.. أحفظ واكرم وبارك  وأسعد ووفق ونجح أصدقاء الود دومًا وأبدًا.

* وهناك أصدقاء الود لم تعرفهم من قبل، ولكن أثناء مراجعتك في معاملة لك في جهة ما تجد منه كأنك صديق له يقوم ويبذل قصارى مساعدته في تسهيل وتسريع مصلحتك، ويصيبك العجب عندما يقول للذي معاملتك عنده أن هذا صديقي وعزيز علي أرجوك مساعدته، عندها تجد أنك لا شعوريًا تدعوا له بأدعية طيبة له ولوالديه.. اسأل الله الكريم بكرمه أن يكثرهم في مجتمعاتنا.

* ليست مجاملة إنما حقيقة، صحيفة “سفراء” العالمية والإلكترونية والقائمون عليها يحملون الود لجميع الطلبة والطالبات المبتعثين في مشاركتهم أفراحهم ونجاحاتهم ومناسباتهم وأخبارهم وهموهم جزاهم الله خير.

أصدقاء الورد أود أن أنساهم، ولكن أدعوا الله أن يهديهم ويجعلهم بمشيئته وقدرته أصدقاء ود، أصدقاء الورد مثل الورد، فالوردة لها شكل جميل جدًا، ولكن ما أن يمر عليها يوم وإلا وتذبل وبعدها تجف وتفقد جمالها نهائيًا، بكل أسف وألم يحملون عكس صفات أصدقاء الود.. هداهم الله.

عندما يحتاج منك يتصل ويتواصل وبعدها يختفي، وعندما تتصل عليه لا يرد، وعندما تطلب مساعدة مالية أو شخصية يبهرك رده، ولكنه مجرد كلام معسول فقط، ومواقف وأمور عدة حصيلتها سلبية.. يا من كانوا يكنون المودة والـمـحـبـة ثـقـل الـجـبال أراهم الـيوم عـني يـبـعــدون عـن الـلـقـاء والسـؤال، أخواني وأخواتي سامحوني حاولت أن أكتب أكثر فلم أستطع؛ لأنه بتوفيق وكرم الله جعلني  لا أكتب أو أقول أو أتطرق عن سلبيات وخصوصيات الناس عامة.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (9 votes, average: 2.22 out of 5)
Loading ... Loading ...

التعليقات

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة "سفراء" الإلكترونية وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  1. طلال عبده
    3:58 pm on December 8th, 2012

    كم هو رائع ذلك المقال الذي كشفت فيه عن درر موجودة حوالينا ، افتقدناها لفترة .
    مقال رائع جداً أستاذي فؤاد
    وفقك الله وسدد خطاك

  2. khaled
    5:38 pm on December 8th, 2012

    بارك الله فيك وحفظك الله ورعاك
    للْصَدَاقةِ شَأنٌ { عَظيمٌ } لَـاَ يَعْرفهُ إلّا الْمخْلصُونَ ♥

  3. Hamodee Safar
    1:08 am on December 9th, 2012

    الله الله ما اجمل هذا التفصيل الجميل والرائع .. صدقاً كنت موفقاً في هذا بين “الود والورد” ..

    أسمحلي أن أقول أنك أنت الود والورد معاً .. ما وجدتك إلا صديقاً رحيماً عند السؤال وقوياً عند السِجال وفصيحاً عند الخطاب. أنني أتشرف بك صديق الود والرد لي فالله حافظك وهو خير الحافظين ..

  4. فيصل المليباري
    5:04 am on December 9th, 2012

    مبدع اخي فؤاد بجد الصداقة مقالة جدآ رائعه

  5. حنين الحربي
    5:33 am on December 9th, 2012

    صفات من النادر تواجدها في الاصدقاء سلمت يمينك

  6. كريمة
    7:41 am on December 9th, 2012

    الاصدقاء انواع نوع يضحي بالغالي والنفيس لاجل سعادتك وابتسامتك وهؤلاء نادرون واصدقاء دائما مبتسمون في وجهك طالبون ودك يحترمون شخصيتك لكن ادا ناديتهم ظلوا مترددين قد يصدر منهم ما يبهجك او ما يؤلمك … ونجد اصدقاء اخرون ما تبقى من اسمهم غير الكلمة لان هؤلاء لا يعدون الا ادا اوقعوك في خفرة وضحكوا على سداجتك معهم وهؤلاء للاسف كثيرون ….لكن مع دلك ومع اتغير زمن الصداقة الحقيقية لازلنا نؤمن ونثق بان الدنيا بالف خير … سررت كثيرا استاد فؤاد باصدقاء الود نتمنة من الله لك التوفيق والتالق والتميز كما عهدناك دائما .. احسنت وابدعت وتميزت وتفوقت

  7. الصقور السعودية
    8:33 am on December 9th, 2012

    بارك الله فيك وفي قلمك كلام جميل جدا

  8. سامر العوفي
    1:24 pm on December 9th, 2012

    شكرآ بتوفيق ان شاء الله للمبتعثين و شكرآ لحضرتك ,,,

  9. سامر العوفي
    1:25 pm on December 9th, 2012

    شكرآ بتوفيق ان شاء الله للمبتعثين و شكرآللاستاذ فؤاد تنكر ,,,

  10. سامر العوفي
    1:26 pm on December 9th, 2012

    شكرآ للمبتعثين و شكرآللاستاذ فؤاد تنكر ,,,

  11. ابونور المصــري
    5:44 pm on December 9th, 2012

    ما قيمة الصداقة … بلا أصدقاء ……. أوفياء………
    وما قيمتها …… بلا أخوة …. ومحبة …….. في الله …..
    وما الفائدة منها… بدون …صديق …. يعينك على الخير … ويذود عنك …. الشر….
    أليست هي ….رمز المحبة والأخوة في الله …..
    أليست هي ….رمز العهد والوفاء…..
    فالصداقة جبلٌ …راسخ ..شامخ …ضد الأقاويل والإشاعات الكاذبة….
    وسور محصن …ضد هجمات…. من قلبٌ حقود …وعينٌ حاسدة …
    ونوراً .. ساطع … ينير …لك… دربك…. في الظلام ….
    فهل يا ترى ..كم منا يدركِ معناها.. ويقدر قيمتها الحقيقية… ويحافظ عليها .. ولا يدع أحداً …يخدش ..أو يجرح تلك الصداقة …اللهم ارزقنا الصحبه الصالحه والصادقه لوجهك الكريم يارب …أبدعت اخي الحبيب بكل معاني الكلمه موضوع جميل وفي غاية الاهميه في الحياه وتوضيح رائع بين الودوالوردجزاك الله خير وجزا الله هذه الصحيفه والعاملين عليها كل الخيرعلي ماتوضحه لنا من امور مفيده جدآوفقك الله اخي الاستاذفؤادلمافيه خيرلك وللعباد …

  12. ازهارالربيع
    2:39 pm on December 10th, 2012

    الحصول على صديق تحدده روحك ، والمحافظة على هذه الصداقة تحددها أفعالك ..
    بوركت على هذا الطرح.

  13. lubna ahmad
    8:36 pm on December 10th, 2012

    مقال مميز عن الصداقه

  14. lubna ahmad
    8:38 pm on December 10th, 2012

    مقال رائع

  15. laila AL-khouri
    10:51 pm on December 10th, 2012

    بارك الله في عقلك وتفكيرك فكر وسمي باسم الله الرحمن الرحيم وابدا

  16. laila AL-khouri
    4:15 am on December 11th, 2012

    يارب ياالهي ياكريم ياباطن حي الله الوهاب يامنتهي رجاي وامل الاملين الهي كسري لايجبره الا لطفك وحنانك وفقري لا يغنيه الا عطفك واحسانك وروعتي لا يسكنها الا امانك يارب وذلتي لا يعزها الاسلطانك وامنيتي لا يبلغنيها الا فضلك وحاجتي لا يقضيها غيرك وكربي لا يفرجه الارحمتك وضري لايكشفه الارافتك ولوعتي لا يطفئها الا لقاؤك وشوقي اليك لا يطفئة الا النظر الي وجهك وقراري لايقر دون دنوي منك ولهفتي لايردهاالاروحك وسقمي لايبرئه الا صفحتك وزين قلبي لا يجلوه الا عفوك ززسواس صدري لايزيجه الاامرك يارب يارب يارب

  17. afaf badawy
    12:00 pm on December 11th, 2012

    الله تسلم اناملك …وتسمح لى أن أقول أنك أنت الود والورد معاً

    اللهم ارزقنا الصحبه الصالحه والصادقه لوجهك الكريم يارب

    تقبل تحياتى واحترامى لحضرتك اسناذنا العزيز فؤاد

  18. Ahmed Yousef
    3:28 pm on December 12th, 2012

    مقال مميز أستاذ فؤاد
    تمنياتي لك بمزيد من الإبداع والعطاء

  19. Mansour
    7:33 pm on December 12th, 2012

    مقال رائع

  20. آمال عثمان
    2:35 pm on December 18th, 2012

    انت الوالد النادر في مثل ذا الزمان فنحن نفتخر بأبنائنا وبآبائهم الحريصين على تربية ابنائهم التربية الصحيحة ملتزمين بقوانين الدوالة التي يقيمون فيها وقدوة حسنة لدولة ينتسبون اليها كدولتنا السعودية فأنت نعم الأب وهم نعم الأبناء … فحبر قلمك ذهب وكحروفك درر <3

  21. الشيخ مسعد نجم
    11:44 am on December 19th, 2012

    ليس الإعجاز أن تصنع
    ألف صديق في السنة
    و لكن الإعجاز أن تصنع
    صديقاَ لألف سنة

    يقولون (( الأصدقاء الحقيقيون مثل الأحجار الكريمة لا تستطيع صناعتها ولكنك تجدهم وبإمكانك المحافظة عليهم ))

    وما أحوجنا إخوتي (( للصديق الصدوق )) في هذا الزمن الأغبر

    حروف هذه الكلمة اعجبتني فماذا تعني

    ص : الصدق

    د : الدم الواحد

    ي: يد واحدة

    ق: قلب واحد

    صديق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ** الصديق الحقيقي هو الصديق الذي تكون معه .. كما تكون وحدك ( أي هو الإنسان الذي تعتبره بمثابة النفس )..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يقبل عذرك .. ويسامحك إذا أخطأت بحقه .. ويسد مسدك في غيابك ..

    ** الصديق الحقيقي الحقيقي هو الصديق الذي يظن بك الظن الحسن وإذا أخطأت بحقه يلتمس لك العذر ويقول في نفسه لعله لم يقصد ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي لا يصدق كلام الناس فيك إلا إذا تأكد من ذلك بما لا يدع مجالا للشك .. ثم يفاتحك بالموضوع ليسمع وجهة نظرك مع إحسان الظن بك ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يرعاك في مالك وأهلك وولدك وعرضك ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يكون معك في السراء و الضراء في الفرح والحزن في السعة والضيق في الغنى والفقر ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي ينصحك إذا رأى منك عيبا ويشجعك إذا رأى منك خيرا .. ويعينك على عمل الخير والعمل الصالح ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يؤثرك على نفسه ويتمنى لك الخير دائما ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يوسع لك في المجلس .. ويبدأك بالسلام إذا لقاك .. ويسعى في حاجتك إذا احتجت إليه ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يدعو لك بظهر الغيب .. ودون أن تطلب منه ذلك ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يحبك بالله وفي الله دون مصلحة دنيوية مادية أو معنوية ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يفيدك بعلمه وصلاحه وأدبه وأخلاقه ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يرفع شانك بين الناس .. وتفتخر بصداقته ولا تخجل مصاحبته والسير معه ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يفرح إذا احتجت له .. ويسرع لخدمتك دون مقابل ..

    ** الصديق الحقيقي هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه ..

    ولذا قيل “الكنز ليس دائما صديق ولكن الصديق دائما كنز “..

    ” ومن السهل أن تضحي لأجل صديق .. ولكن من الصعب أن تجد الصديق الذي يستحق التضحية ” ..

    بوركت اخى فؤاد وبورك جهدك الرائع وجزاك الله خيرا

  22. غريبة آلليآلي
    3:23 pm on December 29th, 2012

    رآآئع ايهآ القلم المبدع فى صوغ المعآنى …

    الصدآقه شي رآآئع وعلاقه ربآطه الوفآء والصدق والاخلاص …
    التضحيه فيهآ عنوآن للاخلاق السآميه …

    فى انتظآر المزيد من حروفك العطره الممتعه دومآآ …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>