المال والشرف والعلم في حوار

22 August, 2012 | عدد الزوار 1,568

فؤاد1

في أحد الأيام اجتمع المال والعلم والشرف ودار بين الثلاثة الحوار التالي:

قال المالْ :
إن سحري على الناس عظيم ..
وبريقي يجذب الصغير والكبير،
بي تحل الأزمات المالية والدنياوية ..
وفي غيابي الكلي تحل الديون والرفاهية القلية والسكن المحدود والأكل المعقول الخ.. !
قال العلْم :
إنني أتعامل مع العقول ..
وأعالج الأمور بالحكمة والمنطق والقوانين المدروسة!
لا بالدرهم والدينار والدولار
إنني في صراع مستمر مع الجهل وأعداء العلم والمعرفة
قال الشرف:
أما أنا فثمني غالٍ ولا أُباع وأُشترى،
من حرِص عليّ شرفتُه ..
ومن فَرّطَ فيّ حَطمتُه وأذللته !
عندما أراد الثلاثة الانصراف تساءلوا: كيف نتلاقى؟
قال المال:
إن أردتم زيارتي يا أخواني فابحثوا عني في البنوك والقصور.
وقال العلم :
أما أنا فابحثوا عني في تلك الجامعة وفي مجالس الحكماء.
ظل الشرف صامتًا فسألاه زميلاه:
لم لا تتكلم؟!
قال: أما أنا فإن ذهبتُ فلن أعود!
كذلك الروح إن ذهبت لن تعود التي تمتلك الثلاث؟!

السلبية تعزلك عن الأخريين، ودمار على الأخريين، عندما تكثر في الطلب من أحد حتى والدك سوف يتضايق ويتضجر منك، إلا الله الواحد الأحد يفرح بكثرة دعائك وطلباتك الطيبة.

عندما تعصي الله سبحانه وتعالى ورسوله عليه الصلاة والسلام حتمًا ستعيش في تعاسة وشقاء؛ لتسعد في الدنيا والآخرة عليك بالتوبة الصادقة.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (2 votes, average: 3.50 out of 5)
Loading ... Loading ...

التعليقات

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة "سفراء" الإلكترونية وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  1. كابتن/ جميل قستي
    3:09 pm on August 22nd, 2012

    قصّة شيقة و الهدف منها سامي و راقي برقي معلمنا الإستاذ فؤاد ،،
    بارك الله بكَ سيدي و نفع بك.
    اللهم اجعلنا ممن يستمع إلى القول و يتبع أحسنه ،،
    تحياتي إليك أخي فؤاد.

  2. layla mohammed
    12:34 am on August 24th, 2012

    قصة جميلة ..ومغزى يحتاج الى فهمه الناس خصوصا في هذه الفترة التي يركزون فيها على جني المال واعتبار حيازته شرفا يرتجى وتحد فيه قيمة البشر ..اما العلم والجد والاجتهاد في العمل والعصامية في بناء الذات والمستقبل والاخلاقيات المتوافقة مع الفطرة السليمة والاسلام بل والاديان السماوية الصحيحة فهي الشرف الحقيقي الذي يغيب تعريفه عن الكثيرين.
    ان الشرف ليس مالا ولا ورقة كتب عليها شهادة بل الشرف عمل دؤوب واخلاقيات سامية اراها تتوارى خلف مسميات مزيفة تعتمد على تحصيل المال ..المال زائل وان لم يزل فنحن نزول ولا يبقى للمرء في حياته وبعدها الا ما يتركه من سمعة تتناسب مع عمله ونيته واخلاقياته .
    اشكر طرحك الكريم استاذ فؤاد للقصة الجميلة وفعلا الانسان الذي لديه شرف لديه علم واخلاقيات وغنى وايجابية في التعامل مع الحياة والناس ومع نفسه لديه احترام لذاته وكرامته لديه قدر كبير من احترام الدين ومخافة الله وتقواه في السر قبل العلن .دوما متميز في اهداف طرحك ا.فؤاد وفقك الله ورحم كل غالي على نفسك

  3. dalalsaleh
    9:14 pm on August 26th, 2012

    دائما ترتقي بنا الى عنان السماء د مما تخطه الانامل الماسيه المبارك بها كفاها الله وعفاها وزادها تالق الى اعلى وارفع المنازل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>