العادات والألقاب والمصطلحات الحجازية الشيقة (2)

11 July, 2012 | عدد الزوار 2,694

فؤاد1

في الحجاز يظهر الاحترام والتربية في تقدير الصغير للكبير وعدم المرور من أمامه عندما يكون جالسًا مثلاً على الأرض، وعدم مد الرجول أمام الكبير، وأيضًا تظهر في التعامل مثل لما يطلب منك مثلا سكينة، يقولوا: “الله يخليك اديني سكينة في قلب العدو”، لما يقولك: كنت بأكل، يقولك: “كنت بأتعشى فضلة خيرك”

أمثال حجازية:

الكبير لما يدلع زي الخشب لما يتقلع.

اللي ماله أم حاله يغم.

كل حبه مسوسه لها كيال أعور.

الخايبه تتعلق بالحبال الدايبة.

عقربه في الغار ولا ضره في الدار.

أهري وانكتي يا جاره وأنا ثابته زي العمارة.

يحسدوا الفقير على موتت الجمعة.

سكتنا له دخل بحماره.

ما قدروا على الحمار تشطروا على البردعة.

إذا حلقوا لغيرك بل راسك واستنى.

حمارتك العرجة تغنيك عن سؤال اللئيم.

حبيبك يمضغ لك الزلط .. وعدوك يعد لك الغلط.

يا مأخذ القرد بماله يروح المال ويبقى القرد على حاله.

ما تعرف خيري إلا لما تجرب غيري.

دق الطاسه تجيك ألف رقاصه.

أبو زيد معروف حتى لو لبسوه خيشة.

الأصيلة تنام مع جوزها على الحصيرة.

خشوني لا تنسوني ولعوه الشمعة وشوفوني.

يا مربي ولد الناس يادق المويه في المهراس.

يابخت من بكاني ولا وضحك الناس علي.

رضينا بالهم والهم ما رضي بينا.

قالوا متي طلعت القصر: قالوه أمس العصر.

العروسة للعريس والجري للمتاعيس.

أكلو الملوخية وصاروا أفندية.

سلامتك والهيل والقرنفل قمامتك.

والدم من راسك الحجر من الأرض.

أخوانك من أمك زي الدهب في كمك.

زي القوم لما ينهبوك وإخوانك من أبوك.

بالتوب الأخضر في كل محضر.

 خطبوها أتعززت تركوها أتندمت.

قلبي على ولدي انفطر.. وقلب ولدي عليَّ حجر.

أرضى بقردك لا يجيك أقرد منه.

الجزء الثالث من المقال يوم الأحد القادم.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (3 votes, average: 2.00 out of 5)
Loading ... Loading ...

التعليقات

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة "سفراء" الإلكترونية وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  1. Fuad Jamil Tunker
    1:46 pm on July 11th, 2012

    أرجو من القراء الكرم من لديه أي ملاحظه أو اضافه أو تعديل أو وجد خطأ مطبعي يسعدني ويشرفني كثيراً بالكتابة في حقل التعليق ولكم مني جزيل الشكر والتقدير والامتنان, الهدف سامي قي توصيل هذا الايرث من تراث الاجداد العريق للقراء الكرام.
    هذه اضافه منقوله من منتديات قبلة الدنيا أتمنى نتال استسحانكم.

    حكاوي مكاوية من زكريات أهالي مكة المكرمة ..

    * زكريات اهالي مكة في استقبال العيد ..
    لأهل البلد في مكة المكرمة احتفالية خاصة واستقبال مميز لعيد الفطر السعيد يختلف عن احتفال اهل البادية ويقول العم اسماعيل رواس واحد من اشهر سكان حي النقا القريب من الحرم المكي حيث لازال الرواس متشبثا في منزله رغم ان اغلب السكان هجروا هذا الحي الموغل في القدم الى المخططات السكنية البعيدة عن زحام المركزية كانت هناك اطعمة مشهورة في العيد عند اهل مكة مثل الدبيازة وهي خليط من قمر الدين واللوز الحجازي المحمر والمشمش المجفف وحبات التمر المجفف بني اللون يأتي متشابكا في خيط وهو اهم عناصر هذه الدبيازة وتصنع من السمن البري الممتاز. كما تزدحم الافران بصواني (المعمول) وهو يصنع غالبا في منازل العوائل وله قوالب مخصوصة يحشى باللوز والجوز والفستق.. وبعضه يحشى بالتمر بعد جعله كالعجين يضاف عليه شيء من مسحوق الزنجبيل والقرفة والهيل.. الى اخر هذه التشكيلة الحلوة الزاهية, وكذلك اقراص الغُريبة الموشاة بحبات اللوز والاكليل الابيض, وكل عائلة تتباهى بمعمولها.. كما يتهادونه في اطباق تضم بعض قطع المعمول مع قليل من الدبيازة. ويضيف الرواس كما تشتري العوائل انواعا من الجبن الابيض والتركي او اليوناني مع انواع من الزيتون وانواع من المربيات يصنعونها في بيوتهم كالسفرجل والدباء.. وكذلك الاقبال على شراء حلويات العيد التي كانت تصنع محليا وتلك التي تستورد من الخارج كالحلاوة الشوكولاته, والحلاوة اللوزية التي كانت تستورد من بعض الاقطار العربية, والحلاوة الليمونية أما المكسرات فكان بعضها جديدا, وبعضها قد دخله السوس ,,.,,

    * زكريات الصلاة بالحرم المكي الشريف ..
    ويواصل الرواس في اليوم الاول من ايام عيد الفطر المبارك وقبل وبعد اداء صلاة العيد في المسجد الحرام والمساجد الاخرى تتعالى الاصوات بذكر الله ثم يقومون بأداء الصلاة ويحرص كثير من اهل مكة على ان يكون اليوم الاول للأهل والاصهار اما في الايام التالية فتوزع على عدة حارات بحيث يذهب الاب الى اصدقاء معينين.. ويذهب ابناؤه الى آخرين, ثم يتبادلون الزيارات فيما بينهم بعد ان تسجل اسماء بعضهم البعض.. وكم كنا نمشي على اقدامنا بلباس العيد الزاهي ثم نعود وقد غرقنا في العرق وما علا وجوهنا من غبار وما اصابنا من كبد طول المشاوير وعرضها ونحن ننتقل من بيت الى بيت نتناول فيها القهوة والشاي او العصير او الماء البارد, وتقدم ثلاثة صحون عليها بعض المكسرات والحلوى المشكلة يتناول الضيوف ما يريدون منها, ثم يقوم المباشر بتغطية الصحون بقطعة جميلة من القماس حواشيها مطرزة بخيوط ذهبية ,,.,,

    * الزيارات عند اهالي مكة المكرمة ..
    وهذا ما يتم من الصباح الباكر حتى بعد صلاة الظهر ثم نعود في العصاري نوالي الزيارات لمن زارنا ولمن لم يزرنا بعد.. وبرغم التعب الذي كنا نشعر به الا أن مشاعر التواصل في هذه المناسبة الكريمة تعتبر من اجمل المشاعر الزاخرة بالمحبة والمودة وبإزالة الجفوة ان كان ثمة جفوة قد حدثت بين هذا وذاك.. ويتبادل الناس فيما بينهم عبارات التهنئة (كل عام وأنتم بخير).. (من المقبولين ان شاء الله).. (جعلكم الله من العائدين الفائزين).. ويكون الجواب في الغالب ان شاء الله نحن وانتم وجميع المسلمين ,,.,,

    * من ذكرياتي الخاصة بعد صلاة العيد تذهب جميع عوائل تنكر الى منزل أكبر واحد في العائله للمعياده وتناول طعام الافظار وهو عباره عن الدبيازه ولحم مقلقل وحلاوه طحينيه وشاميه ومفروكه ولدو ولبنيه والعيش الحب والشريك والكعك.

  2. د. اسامه مهدي
    5:31 pm on July 11th, 2012

    ابداع في الانتقاء .. القدير الفاضل الحبيب فؤاد
    ذكريات الماضي التليد تجسد من خلال طرحك البديع .. دوماً تقدم لنا الافضل ننتظره منك بشوق ولهفه ..
    دمت لنا ودام قلمك المآسي .. ورحم المولى غاليك واسكنهم فسيح الجنان

  3. كابتن/ جميل قستي
    8:47 pm on July 11th, 2012

    أثرت فينا من الذِّكرياتِ أجملها و أصفاها و أنداها ،، كم كانت الحياة بسيطةً جداً . و كم كان النَّاس بُسطاء طيّبين تتوج حياتهم النَّوايا الحسَنة و الصُّحبة الطيبة.
    لم تختلف الدُّنيا عن سابق عهدها ، فالأماكن لا تزال تنتظر ساكنيها القدماء الذين رحلوا و نزحوا من أجل العيش و لُقَمه العديدة !!
    مكَّة ، سقى الله مكَّةَ و العامرين بها .. لا نفتأ نتذكر تلك الأيام الخوالي التي عشناها هناك .. ولا تزال ألسننا تلهث بتلكَ اللكنة المكّيّة الجميلة .. ولا تزال أرواحنا تهفوا إليها كلما زاد الحنين إليها.
    رحلنا عنها بأجسادنا، إنما أرواحنا و قلوبنا بقت فيها معلّقةً بمصابيح الحرم و مشرَّعةً بثوب الكعبةِ الشّريفة ، ولا تزال خطانا مغروسةً في شوارعها و حاراتها و طُرقاتها .
    فيها قال زمخشري :
    أهيم بروحـي علـى الرابيـة *** و عند المطاف و في المروتين
    و أهفـو الـى ذكـرٍ غالـيـة *** لدى البيت و الخيف و الأخشبين
    فيـهـدر دمـعـى بآماقـيـه *** و يجري لظاها على الوجنتيـن
    و يصـرخ شوقـي بأعماقيـه *** فأرسـل مـن مقلتـي دمعتيـن

    و أنا أقول : سقى الله مكَّةَ و العامرينَ بها .
    أخي و صديقي العزيز فؤاد ،، تحياتي لكَ يا ابن مكَّة.
    كابتن/ جميل قستي

  4. Hamodee Safar
    11:37 pm on July 11th, 2012

    يا عم الناس ويا سيدهم … أضحك الله سنك ورفع الله قدرك … امثال كلها في الصميم … احب اضبف مثل واحد من مكه اعجبني .. “يحسدون الأعمى على كبر عيونه” … نسأل الله العافيه … أبدعت زي العاده وتألقت .. والله يعيننا على الانتضار لين يوم الاحد القادم … احترامي

  5. hasan khan
    3:46 am on July 12th, 2012

    عم فؤاد يسعد صباحك بالمودة يارب .. أضيف على أمثالك مثلين .. أهل مكة أدرى بشعابها .. ماجينا من مكة عشان نتحكى .. شاكرين جهودك

  6. Fuad Jamil Tunker
    9:44 pm on July 12th, 2012

    اضافات من صفحة التراث الحجازي
    * السقا شخصية مهمة في تراثنا القديم فهي شخصية لاغنى عنها يحتاجها الجميع فهو المزود لسقيا البيوت والحواري وكل محتاج للماء فهناك الزفة وهي انائين تحمل كالميزان على كتف السقا وقرب الماء وهناك استخدامات لرش الماء في الصيف امام الدكاكين بالقربه

    * من عادة بعض أهل الحجاز في الماضي الخروج مع الاهل والاسر والاصدقاء في شهر شعبان ويكثرون من القيلات وتعني كلمة قيله ( الخرجات ) فتجد كل جماعة يشتركون في اقامة مآدب اما خارج المدن او في ضواحيها او في بيت احدهم ويصنعون ما يطيب لهم من انواع الاطعمة ويقضون نهارهم وليلهم في السمر وتبادل الاخبار والالعاب التى تعتادها المجموعة مما يثير البهجه والضحك وتناسي متاعب الحياة ومن نعم الله علينا اصبحت الخرجات والطلعات بشكل دائم وإن كان التواصل التكافل الحالي يحتاج الى تذكير بالماضي ليعود بتلك بالقلوب الصافية النقية والمحبة والآلفة كما كانت

    * الخرزة الاسم الذي يعرف بالمدينة المنورة وقد تكون هناك اسماء اخرى والخرز فتحات تربط قنواة المياه بمجاري تحت الارض وبين كل مسافة فيها خرزة يمكن الخروج منها من منطقة لاخرى ويمكن تشبيهها بغرف التفتيش ( المناهل ) الآن …. زمان ذهب وبقيت ذكرياته

    * الديوان وهو عبارة عن مجلس مخصص لاستقبال الضيوف ويكون في الطابق الارضي في الغالب البعض منها يتم تهويته بفتحه متصلله بسطح المنزل لتجديد الهواء وبتصميم معماري وتختلف التصاميم من منزل لاخر

    * الاتريك : هو الوسيلة التي كانت تضيء الحواري والازقة
    ويبداء المختص بتجهيز الاتاريك بالكاز والتأكد من سلامة الفتيلة وهي التي تنير الاتريك ويقوم بتعبيئته بالهواء ومن تم توزيعها على المواقع المحدد قبل المغرب

    *** الايرث كثير لذا ارجو الجميع بالمشاركه لاطلاع القارئي الكريم بتراثنا العريق.

  7. Ahmad Al-sharif
    7:14 am on July 23rd, 2012

    الله الله على هالحكم القديمة بعضها لحقت عليها وبعضها قبل مااولد بس ذكرتني بمكة وشعابها وحواريها حارة حارة لبيه يامكة راجعين ان شاءالله…

    كتبت فأبدعت اخوي فؤاد وبنتظار الجزء الثالث . .. .

  8. Fuad Jamil Tunker
    3:24 am on July 31st, 2012
  9. layla mohammed
    5:35 pm on August 27th, 2012

    مجموعة من الامثال الطيبة والمعلومات الجميلة بارك الله فيكم وفي كل من يحفظ الموروث

  10. فلوه
    12:23 pm on September 25th, 2012

    بارك الله فيكم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>